بحضور عدد كبير من الأكاديميين والإداريين من جامعات: النجاح الوطنية، وشيفيلد، وشيفيلد هاليم، تم يوم أمس الإثنين 12/4/2021 وعبر تقنية "زووم" الإعلان عن إطلاق مشرع التعاون متعدد الأهداف بين الجامعات الثلاث والذي سمي "تحالف جامعات النجاح وشيفيلد". وقد أتت فعالية الإعلان بعد أكثر من 3 شهور من العمل والترتيبات التي بادر لها قسم العلوم السياسية في جامعة النجاح الوطنية، مع نظرائه من الجامعتين البريطانيتين، ويشارك فيها نقابات العاملين في الجامعات الثلاث، وبإشراف ومتابعة مكتب نائب رئيس جامعة النجاح الوطنية للشؤون الدولية والتطوير.


ويقوم هذا التحالف على مبادئ مثل الحق في التعليم، والحرية الأكاديمية، والعدالة الاجتماعية، وحقوق الإنسان، ويستند إلى مبدأ التضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني. ويهدف إلى إنشاء شراكة وتعاون أكاديمي وغير أكاديمي ممأسس بين الجامعات الثلاث يمل الأبحاث المشتركة، وتبادل الخبرات، وعقد المحاضرات، وتطوير برامج دراسات عليا مشتركة، إلى جانب رفع الوعي العام في المجتمع البريطاني للظروف والتحديات التي تواجه التعليم العالي الفلسطيني في ظل الاحتلال. بدأت فعالية الإعلان عن مشروع التحالف بكلمة ترحبية من مسيرة اللقاء "جولي بيرن" رئيس أصدقاء فلسطين في حزب العمال البريطاني في مدينة شيفلد،  أشارت فيها إلى الجهود السابقة التي بذلت للإعداد لهذا الإعلان الهام والتاريخي.  
والقت الدكتورة خيرية رصاص، نائب رئيس جامعة النجاح الوطنية للعلاقات الدولية والتطوير، كلمة ادارة الجامعة، ثمنت بها جهود القائمين على هذا اللقاء الأكاديمي الهام، والذي تجسد باطلاق التحالف الأكاديمي بين الجامعات الثلاث، مؤكدة إيلاء جامعة النجاح الوطنية  موضوع التعاون الأكاديمي اولوية كبيرة، ومشيرةً الى ضرورة ان يحقق هذا التعاون الاستراتيجي المنفعة المتبادلة لجميع المؤسسات الثلاث. ‎فيما القت  الدكتورة كارين غرينغر ، عضو مجلس أمناء جامعة شيفلد هاليم كلمة  أكدت فيها دعم مجلس الأمناء لهذا التعاون الأكاديمي الهام، وضرورة البناء عليه نحو برامج أكاديمية وثقافية متنوعة، كما  ألقى النائب بول بلومفيلد ، عضو البرلمان البريطاني عن  منطقة شيفيلد سنترال، كلمة أشار فيها الى أهمية التعاون الأكاديمي في بناء جسور من التعاون والتضامن العالمي، مبديا دعمه لهذه العلاقة التاريخية التي تنسج خيوطها اليوم في باكورة التعاون بين المؤسسات التعليمية الثلاث، وتحدث القنصل البريطاني العام السابق في القدس السير فينسينت فين، حول إمكانية البناء على هذه العلاقة نحو تعاون متعدد الاوجه بما في ذلك توسيع التحالف ليشمل تخصصات جديدة في الجامعات الثلاث، بينما ألقى الطالب يزن خضر عضو مجلس طلبة جامعة شيفلد كلمة نيابة عن الطلاب الفلسطينيين في جامعات شيفيلد. ‎
 

 

وفي كلماتهم الخاصة عبر قادة المشروع والمبادرين له من المؤسسات الثلاث، تناول كل من د. حسن أيوب رئيس قسم العلوم السياسية في جامعة النجاح، و البروفسور "بيتر جونز" من جامعة شيفيلد هاليم، ود. "ليزا سامبينتزكي" من جامعة شيفيلد، ود. بوب جيفري" رئيس نقابة العاملين في جامعة شيفيلد هاليم؛ تناولوا الأهمية التاريخية لهذا المشروع والتحديات التي تواجهه وبخاصة في المملكة المتحدة. كما نوهوا بما سينجزه هذا المشروع من مردودات تعود على أطرافه الثلاث بالفائدة الأكاديمية والثقافية والمعرفية، بالإضافة إلى مدلولاته السياسية الهامة. وقد عرض البروفسور "بيتر جونز" وثيقة المبادئ التي يقوم عليها المشروع، والأهداف التي يسعى إلى تحقيقها وصولا إلى صياغة مذكرات تعاون رسمية تمأسس هذا العمل الذي من المتوقع أن يبدأ بعقد سلسلة محاضرات مشتركة، وإنشاء برنامج تبادل أكاديمي لأعضاء الهيئات التدريسية.
كما استعرض الدكتور  بيتر جونز عرضا حول أهداف  التحالف الهادف الى إقامة شراكة متبادلة المنفعة بين جامعتي شفيلد والنجاح بهدف تطوير التعاون الأكاديمي الرسمي بين المؤسسات ووجود تفاهم قائم على الالتزام بمبادىء الحق في التعليم الخالي من العنف والتمييز والقائم على الحرية الأكاديمية والاستقلالية والعدالة الاجتماعية والمساواة  وتعزيز حقوق الإنسان والقانون الدولي وإنشاء فعاليات أكاديمية تعاونية ، للموظفين والطلاب ، في المجالات ذات الاهتمام المشترك في مجالات التدريس والبحثي ورفع مستوى الوعي والفهم داخل شيفيلد والمملكة المتحدة للظروف والتحديات التي تواجه التعليم العالي في جامعة النجاح وللفلسطينيين بشكل عام و تعزيز الفهم المتبادل لمشهد التعليم العالي والتوجهات والتحديات المستقبلية لقطاعات الجامعات في كلا البلدين. 5. ، وإنشاء تحالف نقابي بين اتحادات العاملين في الجامعات الثلاث من أجل تعزيز الدعم والتفاهم المتبادلين، وبناء العمل التضامني وإحراز تقدم في برنامج دعم القضية الفلسطينية الذي اعتمده مؤتمر النقابات العمالية في المملكة المتحدة على المستوى الوطني، ودعوة  مؤسسات التعليم العالي الأخرى في فلسطين والمملكة المتحدة للانضمام إلى التحالف من أجل تطوير شبكة أكثر شمولاً من الروابط بين الجامعات والتعاون بين البدلين ، فيما قدم الدكتور  رائد الدبعي المحاضر في قسم العلوم السياسية في جامعة النجاح الوطنية، عرضاً بعنوان "التعليم الجامعي تحت الاحتلال" استعرض فيه  الانجازات  العديدة التي حققتها جامعة النجاح  وتصنيفها الاولى فلسطينيا،  ومكانتها المتقدمة على مختلف الصعد العربية والعالمية،   مشيرا بأن هذا النجاح هو ثمرة نضال طويل، اشتمل على محاولات مستمرة  للاحتلال الإسرائيلي بهدف كسر تقدم الجامعة  مستعرضا نضال الجامعة تحت الاحتلال، بما في ذلك  الحصار العسكري الذي دام أربعة أيام عام 1992 ، واعتقال  وقتل عدد من طلاب  الجامعة واكاديمييها ، فيما  أوضح الطالب زياد حسيبا من قسم العلوم السياسية في جامعة النجاح الوطنية،  معانة الطلاب في ظل الاحتلال والحواجز العسكرية، والمعاناة اليومية للطلبة في ظل الاحتلال،  فيما استعرض الدكتور  بوب جيفري ، رئيس نقابة العاملين في جامعة شيفلد، عن  الانشطة التضامنية مع فلسطين في جامعتي شيفلد وشيفلد هاليم،  بما في ذلك الحملات ضد استثمار جامعته في الشركات التي تستفيد من الاحتلال الاسرائيلي لدولة فلسطين.
 

 

وقبل نهاية اللقاء تم فتح باب النقاش والاقتراحات أمام المشاركات والمشاركين، الذين قدموا عددا من المقترحات لمجالات العمل والتعاون المشترك الذي يمتد إلى أقسام متعددة في هذه الجامعات بالإضافة لأقسام العلوم السياسية، وبما يشمل التعاون النقابي والثقافي.


عدد القراءات: 70