نظم  قسم علم النفس في جامعة النجاح الوطنية ندوة علمية لطلبة القسم حول الاستغلال الجنسي للأطفال والتحرش بهم حيث استضافة الندوة المرشدة النفسية آيات الكيلاني والتي تعمل في الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال في نابلس.


وفي بداية اللقاء، الذي عقد عبر تطبيق زوم مراعاة للظروف التي فرضتها جائحة كورنا، رحب الدكتور غسان ذوقان، بالطلبة المشاركين والضيوف حيث حضر إلى جانب الطلبة عدد من الضيوف من خارج الجامعة في مقدمتهم الأستاذة الدكتورة خولة الشخشير وزيرة التربية والتعليم السابقة والمحاضرة في جامعة بير زيت، وكذلك عدد من المرشدين النفسيين من مناطق مختلفة في الضفة الغربية، كما وتم الترحيب بالمرشدة النفسية آيات وهي إحدى خريجات قسم علم النفس قبل سنوات ، مؤكدا على أهمية استضافة ذوي الخبرة وأصحاب الاختصاص في استعراض تجاربهم والحديث من وحي التجربة العملية في الميدان.

وانطلقت المرشدة آيات بمحاضرتها ضمن عدة محاور مرتبطة بالاستغلال الجنسي للأطفال والتحرش بهم، حيث استعرضت مفهوم الاستغلال الجنسي وأشكاله وآثاره قريبة المدى وبعيدة المدى على الطفل وأسرته ، فيما يتعلق بالجانب النفسي والاجتماعي والقانوني والتعليمي

كما ركزت في المحور الثاني على أهمية الانتباه للطفل وطرق تشخيص الطفل المعتدى عليه، ومن هي الفئات الأكثر اعتداءً على الأطفال. وأهمية الاستماع للطفل وآليات تحذيره وتربيته تربية سليمة تمنع وقوعه ضحية للاعتداءات الجنسية سواءً من الدائرة القريبة منه أو الدائرة الخارجية في محيطه الاجتماعي والمدرسي.

كما أشارت إلى أهمية التواصل الدائم بين الأهل وأطفالهم وإشعارهم بالأمان وأوضحت كذلك أهمية التركيز على التربية الجنسية للأبناء وحمايتهم من مصادر المعرفة غير السليمة

في المحور الثالث، استعرضت المرشدة آيات عددا من الحالات والنماذج التي تعاملت معها والأساليب الإرشادية والمتابعات الميدانية لهذه الحالات، وكذلك التعاون مع الجهات الطبية والقانونية المختصة بهذه القضايا للتغلب على الآثار الناجمة عن الاستغلال والاعتداء الجنسي على الأطفال من أجل حماية هذه الفئة الضعيفة.

وقد تناولت رئيس قسم علم النفس الدكتورة فلسطين نزال العديد من القضايا الإرشادية المرتبطة بهذه القضية وخاصة دور الأهل والمرشدين النفسيين في الوقاية من مثل هذه المشكلات. حيث أثْرَت مداخلاتها النقاش الذي شهدته الندوة منذ بدايتها. كما أن مداخلات الدكتورة خولة الشخشير – وزيرة التربية والتعليم السابقة-ساهمت أيضا في فتح أبواب عدة للنقاش في هذه القضية.

هذا وقد تميزت الندوة بالحوار البناء بين المرشدة والحضور جميعاً. وأعرب الطلبة عن سعادتهم بمثل هذه الندوات التي تثري الجانب المعرفي لديهم. كما تزودهم بخبرات عملية من الميدان

وفي نهاية الندوة أوجز الدكتور ذوقان أهم النقاط والمحاور التي تناولتها الندوة. وقدم هو والدكتورة فلسطين نزال الشكر للضيفة على ما قدمته من خبرة ومعلومات لطلبة القسم. وكذلك تقدما بالشكر للدكتورة خولة الشخشير على حضورها الندوة كاملة. بدورها شكرت الوزيرة القسم على دعوته لها لحضور الندوة التي وصفتها بالمميزة.


عدد القراءات: 118